الضومين توريستيك ولا أرتيستيك

هادشي عشتو ماشي عاود ليا عليه شي واحد…فترة التسعينات خدمت فالمجال السياحي من بعدما تخرجت من معهد الفندقة خدمنا بالعز مللي كانو السكوندينافيين معمرين اكادير هوما و لاليمان… كلينا معاهوم الخبز مزيان و تعلمنا الالمانية و النكليزية و كنا كانشتاغلو باحترام و البينكا دايرا ديال بالصح بعزة و كرامة حيت هوما شعب انيق و مربي و تعلمنا معاهوم حب الحياة و الخير للجميع … مشاو السكونديناف و جاو الهايبوش ديال الزيرو فوق الراس شعب الطاصا و الصاطات بفلوس حجاجنا الميامين… من ديك الساع بدا الضومين كايخماج… حطيت البابيون و علقت الديبلوم و التوني بحالي بحال شحال د الناس… مشاو السكونديناف و مشات الباراكا و جاو الهايبوش جابو معاهوم تاداليت و التمنشير بشتى معانيه… للإشارة هاد البابيون لبستو عاوتاني في إطار مهمة كانرتاح فيها و كانمارسها عن حب و قناعة… سيرفور الإبتسامة و الفرجة و افتخر… و بتامازيغت : باقشيش سوادور

سينيما يتيمة في مدينة غنية

خلال حضوري فعاليات مهرجان السينما و الهجرة بأكادير كنت احضر عرض بعض الافلام المشاركة و قد اثار انتباهي دات عرض حضور عائلة كبيرة بينهم الجد و الاب و الاحفاد كانو جالسين أمامي و طوال العرض كان الأطفال منبهرين بحجم الصورة و ضخامتها و وضوح الصوت فيما يبدو الجد متاثرا في حديثه يحكي بين الفينة و الأخرى عن ذكرياته مع تلك القاعة السينمائية ريالطو … لم يستمتعوا بالفلم بقدرما استمتعوا بمتعة ولوج تلك القاعة و مشاهدة الفيلم بمقاييس الفرجة… حينها تأكدت أن مدينتا فقيرة بالفعل و بئيسة بقدرة قادر و بحكم جائر… كم تمنيت أن تتدخل قوة خارقة لتفتح تلك القاعة من جديد و نستمتع و أبناءنا بالفرجة السينمائية فيها… هذا على الأقل من وجهة نظري ما استنتجته من خلال حضوري زد على ذلك تأسف جميع الفنانين الحاضرين على مدينة مثل اكادير لا تفتح فيها قاعة السينما سوى اسبوع في السنة و اضم صوتي إلى صوت جميع الغيورين على الفن و الثقافة في هذه المدينة لاقول بدوري : افتحوا قاعات السينما في مدينتنا لتنفتح آفاق الإبداع امام أعين ابنائنا… لازلت أتذكر أول يوم ولجت فيه قاعة ريالطو ذات سنة من سنوات الثمينات وجدت القاعة مملوءة عن آخرها و اضطررت للجلوس في الممر رفقة عدد كبير من الشباب حينها… يوم اغلقت دور السينما فقدنا الحس الإبداعي و السلم… إن الله جميل يحب الجمال… فكونو محبين للجمال و ناشرين لقيم السلم و التغني بالجمال… تيفاوين نوافولكي… صباح الجمال

إخترت لكم من بين تدويناتي

أسلال

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here